رياضة

الاتحاد الأردني: لم نقصر مع خالد زكريا.. ونرفض تلميحات والده

الاربعاء: 1/6/2022 – أعرب الاتحاد الأردني لكرة القدم عن بالغ أسفه واستغرابه الشديد بشأن ما صدر من تصريحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خالد زكريا لاعب منتخب تحت 23 عاما.

كما استنكر الاتحاد ما تبع تلك التصريحات مما سماه “ادعاءات لوالده عبر قناة الأردن الرياضية، متضمنة تلميحات تشير لتقصير الاتحاد الأردني في التعامل مع أبنائه اللاعبين”.

وشدد الاتحاد في بيان أصدره اليوم الثلاثاء على رفضه التام لهذه التصريحات من اللاعب ووالده.

وأوضح “يؤكد الاتحاد أنه ومنذ اللحظة الأولى لإصابة أحد أبنائه (خالد زكريا) اتخذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان عودته إلى الملاعب في أقرب وقت ممكن”.

وأضاف “حرص الاتحاد عبر كوادره الإدارية والطبية والفنية على مراقبة تطورات الحالة الصحية للاعب، قبل أن يتقرر الشهر الماضي إرساله إلى مستشفى سبيتار الطبي في قطر، لإعادة تقييم حالته الصحية وإحاطته بكافة أشكال الرعاية الطبية اللازمة، وضمان عودته السريعة للملاعب، بعد أن ظهر بكل وضوح عدم تحسن حالته، رغم مضي عدة أشهر على إجراء العملية الجراحية والتأهيل الذي تكفل بهما الاتحاد”.

وأكمل البيان “قدمنا الدعم الكامل للاعب منذ إصابته في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي خلال مشاركته مع منتخب تحت 23 عاما”.

وبيّن “كما حثه (الاتحاد) على إجراء العملية في سبيتار، إلا أنه فضل البقاء في الأردن وطلب إجراء العملية بأحد المستشفيات الخاصة تحت إشراف طبيب اتفق معه بشكل شخصي”.

وكشف “تكفل الاتحاد بكامل المصاريف، ثم طلب من اللاعب أن يبدأ مرحلة التأهيل تحت إشراف الأجهزة الطبية للمنتخبات الوطنية، إلا أنه فضل مجددا العمل مع الكوادر الطبية في ناديه بل أصر على العمل مع معالج محدد من اختياره”.

وتابع “فما كان للاتحاد إلا أن استجاب لرغبة اللاعب وتكفل بتغطية كافة مصاريف تأهيله مع النادي الفيصلي بما فيها أجور مواصلاته”.

وأكد الاتحاد أنه حرص وكوادره الفنية والطبية على الاطمئنان على سير برنامج التأهيل للاعب “الذي أكد في بداية أبريل/ نيسان الماضي، بعد مضي أكثر من 3 أشهر على تأهيله، عدم تحسن حالته الصحية، وأنه يرغب في استكمال علاجه في قطر بعد نهاية شهر رمضان المبارك، معززا ذلك بطلب خطي من ناديه الفيصلي وصل بتاريخ 7 أبريل”.

وأكد الاتحاد أن بدأ “على الفور في اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة، وتأمين كافة الحجوزات الطبية والإقامة وتذاكر الطيران والمواصلات، طيلة فترة علاجه في الدوحة، ومع صدور تأشيرة الدخول بتاريخ 17 مايو/ أيار، غادر إلى قطر بعد 5 أيام ليبدأ رحلة العلاج مجددا وبقي مرافقا لوفد المنتخب الوطني تحت 23 عاما طوال فترة إقامته الأسبوع الماضي بالدوحة، قبل أن يغادر الفريق إلى أوزبكستان للمشاركة في النهائيات الآسيوية”.

وختم الاتحاد بيانه “يجدد الاتحاد… تأكيده على نهجه الراسخ بدعم وحماية أركان منظومته كافة، وفي مقدمتهم أبنائه اللاعبين، وتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية لهم، لمواصلة تمثيلهم للمنتخبات الوطنية والأندية بأفضل صورة ممكنة، بعيدا عن المزايدات وتناقل الشائعات المغلوطة، التي تهدف لوضع العراقيل والفتنة بين أركان منظومتنا الكروية”.