إقتصاد وأعمال

الصين تحتل مركز الصدارة عالميا في بناء السفن وشراء السلع الفاخرة

احتل قطاع بناء السفن في الصين الصدارة العالمية خلال العام الماضي، حيث دفع النقل البحري المنتعش حول العالم الطلب على بناء السفن، كما انه من المتوقع ان تصبح الصين أكبر سوق للسلع الفاخرة في العالم بحلول عام 2025.
واضحت بيانات أصدرتها وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات، اليوم السبت، ان ناتج بناء السفن في البلاد، وهو مؤشر يعكس حيوية القطاع، وصل إلى 39.7 مليون طن من الوزن الساكن خلال عام 2021، بارتفاع 3 بالمئة على أساس سنوي.
وأوضحت الوزارة، أن ناتج عام 2021 مثل 47.2 بالمئة من الإجمالي العالمي، بزيادة 4.1 نقطة مئوية مقارنة مع عام 2020.
واشارت الى ارتفاع الطلبات الجديدة لبناء السفن، وهو مؤشر رئيسي آخر لصناعة بناء السفن، بنسبة 131.8 بالمئة على أساس سنوي إلى 67.07 مليون طن من الوزن الساكن في عام 2021، بما يمثل 53.8 بالمئة من حصة السوق العالمية.
وبلغ حجم الطلبات القائمة 95.84 مليون طن من الوزن الساكن حتى نهاية كانون الاول الماضي، بزيادة 34.8 بالمئة مقارنة مع نهاية عام 2020، وهو ما يمثل أيضا 47.6 بالمئة من حصة السوق العالمية.
واكدت الوزارة، أن التنافسية الدولية لشركات بناء السفن الصينية تعززت خلال عام 2021، حيث جاءت ست شركات صينية ضمن قائمة أفضل 10 شركات بناء سفن العالم من حيث الناتج والطلبات الجديدة والطلبات القائمة على الترتيب. من جهة اخرى، قالت شركة الاستشارات الإدارية العالمية “باين آند كومباني”، أن نحو 21 بالمئة من الإنفاق الاستهلاكي العالمي على السلع الفاخرة جاء من البر الرئيسي الصيني خلال عام 2021، وأنه من المتوقع أن تصبح الصين أكبر سوق للسلع الفاخرة في العالم بحلول عام 2025، بحسب ما أوردته اليوم السبت أنباء الصين الرسمية.
واوضحت الشركة في تقرير “السلع الفاخرة بالصين لعام 2021″، الذي اصدرته اخيرا، أن المبيعات المحلية للسلع الشخصية الفاخرة في البر الرئيسي الصيني ارتفعت بواقع 36 بالمئة على أساس سنوي، إلى نحو 471 مليار يوان (74 مليار دولار أميركي) في عام 2021 وهو ما يناهز ضعفي الرقم المسجل في عام 2019.
وسجلت منتجات السلع الفاخرة تباينا في النمو السوقي في الصين العام الماضي، حيث كانت منتجات السلع الجلدية الفاخرة هي الأسرع نموا بنسبة بلغت حوالي 60 بالمئة، تلتها الأزياء والمجوهرات.
وأوضح التقرير أن التسوق الخارجي المعفى من الرسوم الجمركية في مقاطعة هاينان الجزرية بجنوبي الصين عزز سوق السلع الفاخرة المزدهرة في البلاد، حيث شكلت السلع الشخصية الفاخرة نحو 95 بالمئة من مبيعات السوق الحرة في هاينان العام الماضي، بينما كان أكثر من نصف السلع الفاخرة عبارة عن مستحضرات تجميل ذات ماركات عالمية.
وفي عام 2021، زادت مبيعات الصين عبر الإنترنت من السلع الفاخرة بنحو 56 بالمئة، وهو معدل أسرع من معدل النمو لدى المتاجر الفعلية التي تعد قناة التوزيع التقليدية والأساسية لصناعة السلع الفاخرة.
واشار التقرير الى انه وبسبب تداعيات جائحة كورونا وقيود السفر ذات الصلة، فإن أكثر من 90 بالمئة من إنفاق المستهلكين الصينيين على السلع الفاخرة تم داخل البر الرئيسي الصيني.
— (بترا)