اخبار محلية

العقبة تحتفل بيوم السياحة العالمي

احتفلت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة سرايا العقبة أمس الاثنين، بيوم السياحة العالمي تحت شعار ” السياحة لتحقيق نمو شامل “الذي يصادف في السابع والعشرين من شهر ايلول في كل عام .
وقال رئيس مجلس مفوضي السلطة المهندس نايف بخيت، خلال رعايته الحفل، انه كان لجائحة كورونا أثرا اجتماعيا واقتصاديا هائلا على الاقتصاد العالمي والاردن جزء منه، مشيرا الى ان اقتصاديات الدول المتقدمة والنامية تضررت على السواء، وكان القطاع السياحي الأكثر تأثرا والأشد تضررا .
وأضاف ان استئناف السياحة بعد اعلان العقبة منطقة خضراء وخالية من كورونا، ساعد في بدء الانتعاش والنمو، وكان أثر عودة النشاط السياحي ظاهرا للجميع حيث عمت الفائدة على كافة المستويات.
وبين بخيت ان قيمة الاضرار في الاقتصاد العالمي بسب جائحة كورونا في القطاع السياحي، بلغت نحو 4 تريليون دولار، وكانت الاقتصادات النامية الاكثر تضررا، منوها الى ان تحديد شعار منظمة السياحة العالمية ليكون الاحتفال هذا العام تحت شعار السياحة لتحقيق نمو شامل، جاء بهدف دعم هذه القطاع الحيوي محليا وعالميا .
واكد حرص السلطة على دعم هذا القطاع الذي يعتبر ركيزة اساسية في تحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر من خلال تفعيله وتقديم كافة التسهيلات له لتحقيق الانتعاش والنمو الشامل، لافتا الى ان السلطة تعمل بتشاركية مع كافة القطاعات بما في ذلك المجتمعات المحلية.
بدوره اكد المدير التنفيذي لشركة سرايا العقبة عبدالله فريحات، ان الاحتفال بيوم السياحة العالمي في موقع سرايا العقبة الذي يتوفر فيه كافة سبل العيش، جاء ليكون بادرة امل في عودة السياحة الى وضعها الطبيعي قبل جائحة كورونا، مشيرا الى ان الشركة ماضية في مشاريعها التنموية التي تضيف تنوعا سياحيا وعقاريا مميزا في مدينة العقبة السياحية، لتنافس شقيقاتها على البحر الاحمر ، ولتكون وجهة لكل الزوار سواء المحليين او الاجانب .
وقال نائب مفوضي سلطة العقبة مفوض السياحة شرحبيل ماضي ان الهدف من هذه الفعاليات، هو استدامة القطاع السياحي الذي تأثر بسبب جائحة كورونا، لافتا الى ان السلطة ستعمل بتشاركية مع كافة القطاعات وخاصة المجتمعات المحلية في منطقة المثلث الذهبي من اجل انعاش قطاع السياحة وإقامة الفعاليات المختلفة التي تسهم في ذلك .
وأضاف ان الدعم المالي الذي تقدمه السلطة الى القطاعات السياحية المختلفة في منطقة المثلث الذهبي، ومنها شركة واحة أيله للتطوير، يهدف لتنفيذ فعاليات ثقافية وفنية وسياحية لجذب السياحة المحلية والخارجية، بعد الاضرار التي المت بها اثر جائحة كورونا .
وأكد اننا نعمل على استغلال موقع العقبة كاحد أضلاع المثلث السياحي الذهبي “العقبة البتراء وادي رم “، لنرتقي بها لتكون احدى اهم المدن السياحية التي تنافس سياحيا مدن البحر الاحمر السياحية، ما يستدعي تنفيذ فعاليات تجذب الزوار ، وذلك من خلال التشاركية مع المؤسسات والشركات العاملة في القطاع السياحي.
ولفت الى ان السلطة تبني شراكات مع المؤسسات السياحية الكبرى بهدف تنمية المنطقة وتطويرها وجذب الاستثمار والمجموعات السياحية الى العقبة، مشيرا الى ان قرار مجلس المفوضين المتداول جاء ضمن توجهات السلطة لإقامة الفعاليات السياحية بكافة انماطها الرياضية.
واستعرض انماط الرياضة التي تستضيفها العقبة، مثل الجولف والرياضات البحرية ورياضة القوس والنشاب، والجري والتراياثلون بالإضافة الى الفعاليات الثقافية والفنية والفعاليات التي تسهم بدعم جهود المجتمع المحلي، والانشطة المختلفة لترويج العقبة سياحيا.
ولفت الى ان المشاريع السياحية الكبرى في المنطقة تعتبر شريكا مهما في تنفيذ مثل هذه الفعاليات كونها تمتلك بنية تحتية مميزه تمكنها من ذلك، مؤكدا ان الأثر الاقتصادي على القطاع التجاري يتضاعف بشكل كبير عند إقامة فعاليات مميزة وجاذبة.
–(بترا)