اخبار محلية

الفاو تطلق برنامج تدريب مدربين على منهاج مدارس المزارعين الحقلية

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم الثلاثاء، برنامجا للتدريب المتقدم للمدربين الرئيسيين، على منهاج مدارس المزارعين الحقلية، بتمويل من الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الائتماني الإقليمي للاستجابة للأزمة السورية، وبالتعاون مع وزارة الزراعة.
وقال ممثل الفاو في الأردن، المهندس نبيل عساف، في بيان، إنه تم تطبيق منهاج مدارس المزارعين الحقلية بنجاح كبير لسنوات عديدة في أجزاء مختلفة من العالم، حيث يستند المنهاج إلى “التعلم بالممارسة” للمساعدة في بناء قدرة المجتمعات على اتخاذ قرارات مستنيرة.
وأضاف إنها “مدرسة بلا جدران” توفر منصة للمجتمعات الزراعية، وتمكنها من مشاركة خبراتها ومعرفتها لتحسين ممارساتها الحالية من خلال عمليات التعلم التجريبية التي تؤدي إلى الإنتاج الزراعي المستدام.
ويأتي هذا البرنامج كجزء من سلسلة من التدريب المتقدم للمدربين الرئيسيين على العديد من الموضوعات المهمة مثل مدارس إدارة الأعمال الزراعية ومرافق وتقنيات ما بعد الحصاد ومكافحة الآفات، والتكنولوجيا الزراعية الحديثة والتنمية الريفية والمشاريع الريادية والإنتاج الحيواني المتكامل.
 ويهدف التدريب الى دعم وبناء قدرات المدربين الرئيسيين في وزارة الزراعة لإنشاء مدارس حقلية جديدة للمزارعين في الأردن، حيث سيقوم المدربون الرئيسيون في وقت لاحق ببناء قدرات أكثر من 100 من ميسري مدارس المزارعين الحقلية في الوزارة، وذلك للوصول إلى أكثر من 1000 مزارع.
ويأتي هذا النشاط في إطار المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي لتعزيز سبل العيش المرنة والأمن الغذائي للمجتمعات المضيفة واللاجئين السوريين في الأردن ولبنان من خلال تعزيز التنمية الزراعية المستدامة”، الذي يتم تنفيذه من قبل منظمة (الفاو) وبالتعاون مع وزارة الزراعة وبرنامج الأغذية العالمي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية.
ويعالج المشروع انخفاض مستويات المعيشة والأمن الغذائي نتيجة تداعيات الأزمة السورية في كلّ من الأردن ولبنان، كما يعالج تأثيرها السلبي على المجتمعات المضيفة، وسيتم ذلك من خلال دعم تحسين الإنتاجية الزراعية ودخل المزارعين وتأمين فرص عمل لكل من المجتمعات المضيفة واللاجئين السوريين، كما سيعمل المشروع على تعزيز آليات الحماية الاجتماعية للمجتمعات الزراعية المضيفة.
ومنذ إنشاء الصندوق في كانون الاول 2014، تمر حصة كبيرة من المساعدات غير الانسانية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى البلدان المجاورة لسوريا، عبر قنوات الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي استجابة للأزمة السورية (صندوق الاتحاد الأوروبي – مدد). ويتيح الصندوق الائتماني استجابة أكثر اتساقاً وتكاملاً للمساعدات الأوروبية المقدمة لمواجهة الأزمة، ويعالج بشكل أساسي الاحتياجات الاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والصحية واحتياجات الحماية للاجئين السوريين في البلدان المجاورة مثل الأردن ولبنان وتركيا والعراق، ويدعم المجتمعات المحلية وإداراتها التي تعاني من الإجهاد.  –(بترا)